دق الجرس الأخير للعام الدراسي

قرع الجرس الأخير لطلاب ، وتلاميذ المرحلة التعليمية المتوسطة في مدارس جمهورية الأديغي ، وانطلق التلاميذ ، والفتيات في صباح هذا اليوم ، وهم يرتدون أجمل ، وأحلى ألبستهم إلى مدارسهم ، وفي أيديهم طاقات الورود ، والزهور التي يفوح أريجها ، فتشرح الصدور ، وتنعش القلوب .  

أجل ايذانا بنهاية العام الدراسي دق الجرس النهائي في مدراس المرحلة المتوسطة الإعدادية ، والثانوية ، والتي يدرس فيها ألف ، ومئتان وواحد ، وسبعون طالبا ، وطالبة في المرحلة الثانوية ، والذين كانوا قد جاؤوا إلى المدرسة قبل أحد عشر عاما ، وهم يمسكون بأيادي والديهم ، وسيتقدم هؤلاء في وقت قريب جدا لتقديم امتحانات القبول الجامعية . أتم أربعة آلاف ، ومئة ، وأربعة ، وثمانون طالبا ، وطالبة دراستهم للمرحلة الإعدادية ، وسيلتحق الكثير منهم إلى الكوليج ، والمدارس المهنية ، والحرفية  ، وهناك من سيواصل دراسته في المرحلة الثانوية . إننا نهنئ ومن أعماق قلوبنا الطلبة الذين أنهوا دراستهم ، وبنجاح في هذا العام الدراسي الذي قرع لهم الجرس النهائي ، ونتمنى أن يرفعوا اسم جمهورية الأديغي عاليا ، ويحققوا لها المزيد من الشهرة ، والسمعة الحسنة ، ويضاء أمامهم طريق العلم ، والمعرفة الذي اختاروا أن يسيروا عليه بمحض ارادتهم ، ورغبتهم ، ويعود عليهم بالخير ، والنفع ، والبركة .

ــ الكاتبة الصحفية : أنيتا ديلقو .

ــ الترجــمة : ماهـر غونجــوق .