الحكومة ستشتري لهم بيوتا سكنية

ضحايا الحرب ، ومن خرجوا منها بعجز ، أو اصابات بليغة ، ومن قــدر الله لهم الحياة ، وعادوا إلينا أحياء ، ومد الله سبحانه ، وتعالى في أعمارهم يستحقون أن نقدرهم ، ونكرمهم ونجلهم حكومة ، وشعبا . 

اثنتان ، وسبعون سنة مرت على دحرهم للغزاة الفاسيشت ، وطوال السنوات الماضية  كانت الدولة تعمل على توفير منازل سكنية لمن ليس لديهم بيوتا يعيشون فيها . من بقي من بين هؤلاء المحاربين حيا حتى يومنا هذا هم مجموعات قليلة إلا أن كثيرا منهم مازالوا دون مأوى يليق بهم . منذ سنة ( 2008 ) ، وبهدف توفير منازل لهم ، قدمت الحكومة  المركزية لجمهورية الأديغي ( 669 ) مليون روبل ، وقامت الدولة الأديغية بشراء بيوت لـ ( 847 ) محاربا ، كما حسنت بيوتهم ، واستبدلتها بمنازل أفضل .  من بين هؤلاء ( 801 ) سجلت أسماؤهم على الدور منذ شهر آذار سنة      ( 2005 )  . في العام  القادم ستقدم اعانات جديدة للمحاربين القدماء ، يبلغ  حجم الدعم الذي سيصل من الحكومة المركزية للأديغي أكثر من (304،17) مليون روبل ، وستقوم الحكومة الأديغية بتحسين ، واستبدال بيوت المحاربين القدماء الذين خاضوا الحرب العالمية ، وخرجوا منها بعاهة ، أو عجز .  ذكرت وزارة الشؤون الأجتماعية ، والعمل بجمهورية الأديغي أن الحكومة تقدم لكل أسرة معانة مبلغا ماليا قدره ( 940 ,923) روبل أي نحو مليون روبل . سيشتري هذا العام ثمانية عشر محاربا شققا سكنية ، ممن كانت أسماؤهم مسجلة على الدور ، وممن قضوا نحبهم في الحرب ، أو خرجوا منها بعاهات ، وهؤلاء ستة عشر محاربا ، واثنان آخران شاركا في الحرب ، وخاضا غمارها .

ــ مراسل الصحيفة .

ــ الترجمة : ماهر غونجوق .