أكثر من أربع وأربعين ألفا يشاركون في الاحتفال بعيد النصر

في سنوات الحرب العالمية الثانية ، التي جرت فيما بين ( 1941 ــ 1945 ) ، وفي الذكرى الثانية والسبعين لتحقيق النصر العظيم فيها ، احتفلت جمهورية الأديغي بصورة رائعة ،  وفريدة احياء لهذه الذكرى المجيدة.                                  .                                           جرت الإحتفلات في وسط مدينة مايكوب .  احتشد أكثر من سبع ، وعشرين الف مواطن للمشاركة في مسيرة الفوج الخالد . جرت مثل هذه  المسيرة في مختلف نواحي  ، ومناطق الجمهورية ، ووصل عدد المشاركين فيها إلى أربع ، وأربعين ألفا ، وثلاث مئة مواطن .  غنى المشاركون في مسيرة الفوج الخالد أغنية » كاتيوشا » ، ثم بدأت المسيرة وكانوا يحملون فيها صور شهداء الحرب ، وأبطالها ، ومشوا في شارع اوكتوبر الأحمر ، وشارع بوشكين كان في مقدمة المسيرة حملة الأعلام ،و الرايات التي عليها شارات ، ورموز  النصر  ، وكان يحملها المتطوعون المشاركون في مسيرة الفوج الخالد ، ثم يليهم كبار المسؤولين في الجمهورية ، وكان رأسهم المكلف بمهام حاكم جمهورية الأديغي السيد مرات قومبل ، وكان برفقة اولاده ، وأ طفاله الصغار ، وكان يحملون صور أجدادهم حميد قومبل ، ومحمد لخوتشه . تذكرت كل أسرة في عيدالنصر شهداءها ، وأبطالها ، وعندما انتهت المسيرة امام الحديقة العامة تحدث السيد مرات قومبل كع المحاربين القدماء ، وهنأهم بهذه المناسبة التاريخية العظيمة ، وبين لهم أن تضحياتهم ، وبطولاتهم لن تنسى ، وأنهم سوف يجلونهم ، ويقدرون بظولاتهم ، وكفاحهم ، ومن ودع الحياة ، وفارقها منهم ستبقى ذكراهم حية في ذاكرة الأجيال . إننا نحتفل اليوم بأعظم أعيادنا .لقد دحر محاربونا الأشاوس الجنود الفاشيست ، وألقوا بهم الهزيمة النكراء ، وبنوا لنا ، وثبتوا دعائم الأمن ، والسلام .  المجد ، والخلود لجميع من ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن ! أتمنى لجميع المحاربين الذين ظلوا أحياء الصحة ، والعافية والحياة المديدة ، والسعيدة . إننا لن ننسى أبدا بطولات  الرجال الذين صنعوا لنا هذا النصر العظيم ، ونستثمر جميع الطاقات المتوفرة لنا من أجل تقدم ، وتطور بلدنا ، وكما بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للمحاربين القدماء ، وهو يتحدث إليهم أننا سنفخر   دائما بروسيا الإتحادية ،  وسنعتز بتاريخها الطويل ، وسنواصل جهودنا لتعميق جذور الأمن ، والسلام ، والتفاهم ، والوفاق . قال هذا المكلف بأعمال حاكم جمهورية الأديغي السيد مرات قومبل .اختتمت فعاليات يوم النصر في الساعة العشرة ليلا بتزيين سماء المدينة بأضواء الألعاب ، والمفرقعات النارية الجميلة .

         ــ تصوير أ. كوسيف

          ــ الناطق الصحفي باسم حاكم جمهورية الأديغي المؤقت .

          ــ الترجمة إلى العربية : ماهر غونجوق .