العمل الطوعي في المدينة جمع الناس ، وألف بينهم

بقرار من الرئيس الروسي اعتبرت سنة ( 2017 ) عام الإقتصاد بروسيا الإتحادية . حسب هذا القرار تجرى نشاطات عديدة ، ومختلفة في الجمهورية ، ويوجه قادة الجمهورية عنايتهم إلى نظافة ، ورعاية المدن ، والمناطق ، والقرى ، وأماكن سكن المواطنين ، وإقامتهم .

  أقيم يوم السبت الماضي الموافق للخامس ، والعشرين من شهر آذار الجاري عمل طوعي بمدينة مايكوب  ، وقد نقل إلينا الناطق الصحفي لحاكم جمهورية الأديغي أن الحاكم المؤقت لجمهورية الأديغي السيد مرات قومبل ، ومحافظ مدينة مايكوب السيد أليكساندر نارولين قد شاركا أيضا في هذا العمل الطوعي ، كما شاركت  فيه  مختلف وزارات الدولة ، ومسؤولو الهيئات ، والأجهزة الإتحادية ، وممثلو المنظمات الإجتماعية ، واتحاد المنظمات الشبيبية ، والطلابية  ، والعاملون في قطاع خدمات المدينة  ، والحرفيون    ، وممثلو ميزانية منظمات عديدة ، والموظفون في مؤسسات ، ودوائر الدولة ، والشركات ، والطلبة ،  واجتمعوا في الحديقة العامة ، وقاموا بغرس أشجار الزيزفون ، وبتنظيف ضفاف نهر شحكواشه ، والحديقة العامة . نحن من يعيش في هذه المدينة ، ونحن من يتوجب عليه أن يهتم بها ، وبنظافتها ، وبحسنها ، وجمالها ، وهذا واجبنا . إن العمل الطوعي الذي قمنا بتنظيمه قد أيده أهل المدينة ، وخير شاهد على ذلك خروجهم إلى ساحات العمل ، وميادينه في المدينة ، وكما ترون بأعينكم ، وهم يعملون بكل سعادة ، وسرور ، وهمة عالية في تنظيف المدينة ، وأحب أن أعبر لهم عن امتناني ، ورضاي عن جميع من ساهم ، وشارك في هذا العمل الخيري المبارك ، وأرجو أن تحذو بلديات ، ومناطق أخرى حذو مدينة مايكوب ، وتقوم بأعمال مماثلة . قال ذلك الحاكم المؤقت لجمهورية الأديغي السيد مرات قومبل .

قال محافظ مدينة مايكوب إننا نقوم بهذه الأعمال ، ونعني بتنظيف المدينة ، وتجميلها ، وتجهيزها بموجب القرار الجمهوري الصادر، والذي ينص على اعتبار هذا العام  سنة الإقتصاد بروسيا الإتحادية .

ــ  بدعم ، وعون من قادة جمهورية الأديغي قمنا بتنظيم أول عمل طوعي ، وقد زرعنا خمس عشرة شجرة في حديقة مدينة مايكوب ، وطوال السنوات الثلاثة الماضية قمنا بغرس ما يقرب من ألف شجرة ، وتمتاز مدينة مايكوب عن المدن الأخرى بجمالها ، ونظافتها ، وعلينا أن نواصل اهتمامنا ، ورعايتنا لها لتبقى دائما في أجمل حلة ، وفي أبهى صورة . هذا ماقاله السيد أليكساندر نارولين محافظ مدينة مايكوب . لم يقتصر الأمر على تنظيف الحديقة العامة بل شمل العمل الطوعي مختلف المناطق بمدينة مايكوب  الساحات ، والمنتزهات ، والحدائق ، والشوارع ، وأشجار الغابات ، والمجمعات السكنية  ، ولم يتوان أهل المدينة عن العمل ، وقاموا بتنظيف باحات دورهم ، ودهنوا سيقان الأشجار الموجودة أمام بيوتهم بمادة الجبس لحمايتها من الأمراض ، والحشرات . يتوجب علينا أن نعمل معا يدا بيد لا في مدينتنا وحدها ، وإنما في مناطق ، وأماكن أخرى بالجمهورية ، لأن جمالها جمهوريتنا يعني جمالنا ، وهي عزنا ، وفخرنا .

ــ الكاتب الصحفي : آدم تحرقاخو .

 ــ الــترجــمة : ماهــــر غونجوق .