بحثوا أحوال أشقائهم العائدين

عقدت اللجنة المسؤولة عن تقديم المعونات ، والمساعدات الإنسانية إلى أشقائنا العائدين إلى الوطن من الجمهورية العربية السورية اجتماعا دوريا لها خلال الأيام القليلة الماضية . ترأس الجلسة ، وقام بإدارتها المكلف بأعمال حاكم جمهورية الأديغي المؤقت السيد مرات قومبل ، ورئيس إدارة أعمال المكتب الوزاري لجمهورية الأديغي السيد فلاديسلاف فيدوروف .

حضر الإجتماع رئيس لجنة توثيق الروابط القومية ، والإعلامية مع شراكسة المهجر السيد عسكر شحلاخو ، ، وأعضاء المكتب الوزاري في الجمهورية ، ومندوبو ، وممثلو المصالح ، والجهات المختلفة في الجمهورية .تحدث في هذه الجلسة السيد عسكر شحلاخو عن الأعمال التي تقوم بها اللجنة القومية ، والإعلامية  في الجمهورية فيما يتعلق بكيفية تنظيم أعمالها ، ونشاطاتها ، وعما تقدمه من خدمات ، ومساعدات ، لأشقائنا القادمين من سوريا ، وكيفية تطبيع حياتهم بأرض الوطن ، فذكرأنه قد راجع اللجنة أربع وتسعون شركسيا سنة ( 2016 ) الماضية . تسعون بالمئة من هؤلاء جاؤوا من سوريا ، وانحصرت طلباتهم في تسجيل أطفالهم في رياض الأطفال ، وفي المدارس ، وفي توفير عمل لهم ، أو ايجاد  مسكن لهم ، أو من أجل تلقي الإعانات الصحية . بحثوا في هذه الجلسة أمر تعليم أبناء العائدين ، وكما قال السيد عسكر شحلاخو فإن أربعة عشر طفلا في العام الماضي جرى تسجيلهم في رياض الأطفال  ، وتعمل اللجنة على انجاز هذه المسائل وبسرعة ، وبالنسبة للتلاميذ  الذين يتعلمون في مدارس الجمهورية لا توجد أية مشكلة ، وتقوم وزارة التربية والتعليم بتسجيلهم وبشكل طبيعي ، وحسب الأصول ، وتلقت اللجنة في المدة الأخيرة أسئلة ، وأمورا ، تتعلق بدورات تعليم اللغة الروسية للشراكسة العائدين من سوريا في كل من مدينة مايكوب ، وقرية بنخس ، وتعمل اللجنة من أجل حلها ، ولتطبيع حياة العائدين  بأرض الوطن تقف أمامهم  مشكلة تأمين السكن ، وهي أهم مشكلة في الحقيقة ، وقد اشترى العائدون خمسة عشر شقة لهم بمدينة مايكوب ، وثماني بيوت أرضية ، ويقومون الآن ببناء بيتين في المدينة ، واتجه بعض العائدين إلى القرى ، ويعيش معظمهم في منطقة التختمقواي ، وقد وزعت الدولة عليهم خمسا وثلاثين محضرا لبناء بيوت سكنية عليها ، وتقوم بإعطائهم أراض سكنية أيضا بقرية ماف حابله ، وقد قاموا ببناء ثمانية بيوت في هذه القرية  ، وانتقلت أربعة أسر إلى منازلها  الجديدة في القرية . ذللت الصعوبات ، والعوائق الموجودة من أجل الحصول على أراض للبناء ، والمشكلة القائمة الآن هو تمديد أنابيب ، وخطوط الكهرباء إلى تلك البيوت ، والمحاضر ، واقامة الطرقات ، وتعبيدها ، ولتحسين ظروف الحياة المعيشية في القرية كان الحاكم المؤقت لجمهورية الأديغي السيد مرات قومبل قد قام بزيارة إلى هذه القرية للأضطلاع على أحوالها ، وأوضاعها سنة ( 2015 ) ، وتحدث مع أهالي القرية ، واستمع إلى مطالبهم  ، وتسعى الحكومة لتلبية احتياجاتهم ، ومطالبهم . تكلم رئيس فرع إدارة الهجرة ، والجوازات بجمهورية الأديغي السيد أندريه سكوبتشينكَ عن تجهيز ، وإعداد أوراق العائدين من سوريا من أجل الحصول على اقامات مؤقتة ، ودائمة ، أو جنسيات روسية ، وبين ما في المدينة قامت به إدارته من أعمال طوال سنة ( 2016 ) الماضية .

ــ الكاتبة الصحفية : ستناي غونجوق .

ــ الـترجــمة  :  مـاهــــر غونجــوق  .