هنؤوا النساء في عيدهن السنوي

التقى السيد مرات قومبل ، المكلف بأعمال حاكم جمهورية الأديغي المؤقت ، وهنأ أشهر ، وأبرز النساء في الجمهورية في عيدهن السنوي ، والعالمي .   

                 كان بين من التقى بهن النساء اللواتي يعملن في مديرية التربية  ، والتعليم  ، والعاملات في الحياة الثقافية ، والفنية ، والتعليمية ، والتربوية ، والصحية ، والطبية ، والرياضية ، والإجتماعية . في الكلمة التي ألقاها في بداية هذا الإجتماع هنأ سيادته النساء المجتمعات ، وبكل سعادة ، وسرور ، مبينا أن المرأة هي رمز الشفقة ، والرحمة ، والحنان ، وعنوان الخير ، والفضيلة . وأضاف قائلا : إننا نقدر دوركم  ، ونتفهم وقوفكم إلى جانبنا ، ومساندتكم لنا في عملية النمو ، والتقدم لجمهورية الأديغي ، ويتوجب علينا في مثل هذا اليوم أن نوجه كلمات دافئة ، وصادقة ، وجميلة إلى أمهاتنا ، وأخواتنا ، وزوجاتنا ، فالمرأة هي التي تنظم حياة الأسرة ، وهي أس المجتمع ، والجذر الحي ، والقوي له . إنكم تعملون في التربية ، وحماية الصحة العامة ، وفي مجالات عديدة ، وميادين مختلفة ، وتمارسون مع أعمالكم الخدمات المنزلية ، وتربون الأولاد ، ونحن راضون عنكم ، وممتنون . في لقائنا هذا المفتوح ، والصريح نود أن نتعرف على قضايا ، وشؤون المرأة في منطقتنا ، وجمهوريتنا ، ونحدد المشكلات التي تعاني منها المرأة ، والأسرة ، والنساء اللواتي قمن بتبني الأطفال اليتامى ، وتعهدن برعايتهم  ، ونمد إليهن يعد العون ، والمساعدة  ، ونجري بعض التعديلات في البرامج المقررة لهم .تحدث بعد ذلك عدد من النساء اللواتي شاركن في هذا اللقاء ، وتكلموا عن حياتهن ، وأمورهن ، واحتياجاتهن ، وأعمالهن  فعلى سبيل المثال السيدة فيكتوريا قولبايف تقوم بتربية أحد عشر طفلا من بينهم طفلان فقط من رحمها  ،  والتسعة الباقون  تعهدت تبنتهم ، وتعهدت بتربيتهم ، ودون تمييز ، وتسعى من أجل تربيتهم وبصورة جيدة ، وهم يدرسون بصورة حسنة ، ويشاركون في المهرجانات ، والمسابقات التي تنظم ، ويرفعون رأس والدتهم ، ويحيون معا بكل ود ، وتفاهم . تقوم السيدة فيكتوريا الشيء الأهم في حياة الأسرة أن يسودها التفاهم ، ويعم فيها دفء الحب . النسوة اللواتي شاركن في هذا اللقاء كن من اللواتي برزن في عملهن ، وحققن النجاح ، والشهرة ليس في الأديغي وحدها وإنما في روسيا ، وفي البلدان الأخرى ، ومن بين أشهرهن السيدة آسية يوتخ التي عرفت  بأعمالها اليدوية ، وعرضت القطع التي تقوم بصنعها بأنامها في معارض دولية مختلفة ، وتستطيع أن تشاهدها في متاحف عديدة . وهناك نساء تقوم بأعمال خاصة بالرجال ، ومن بين هؤلاء النساء ، والتي تستحق الذكر ، والتي تعمل بهمة ، ونشاط كبير السيدة مارينه تشدكوي التي تعمل في جهاز الأمن الداخلي ومنذ سنوات عديدة  ، لا وبد من أن نذكر المدربة شمست مرتقو التي اشتهرت  بجمهورية الأديغي ، وتدرب رياضيينا وتعدهم للبطولات ، واللقاءات الدولية  ، واستطاع عدد منهن أن يحققن نتائج طيبة ، وجيدة . تحدثن في هذا الإجتماع عدد من النسوة اللواتي يعلمن في الحياة الصحية ، والثقافية ، والتربوية ، والتعليمية ، وفي مجالات أخرى ، وتكلموا عن أعمالهن ، وقدموا طلباتهم إلى حاكم جمهورية الأديغي المؤقت السيد مرات قومبل . عبر السيد مرات قومبل عن رضاه عنهم ، ووعدهم أن يلبي طلباتهم ، ويوجه  تعليماته المحددة إلى الجهات ، والوزارات المختصة . في ذلك اليوم أقيم احتفال بمناسبة عيد المرأة العالمي على مسرح الفيلرمونيا الحكومي ، والكبير الذي حضره المكلف بأعمال حاكم جمهورية الأديغي السيد مرات قومبل ، والمستوشار المكرم لحاكم جمهورية الأديغي المؤقت عضو مجلس السوفييت الأعلى لحزب روسيا الواحدة بجمهورية الأديغي السيد أصلان تحاكوشنة ، ورئيس برلمان جمهورية الأديغي السيد فلاديمير ناروجن  ، ورؤساء ، ومدراء شركات ، ومؤسسات ، وجهات ، وهيئات اتحادية ، ومحلية ، وممثلو منظمات اجتماعية مختلفة ، والنساء اللواتي شاركن في الحرب العالمية الثانية ، والأمهات اللواتي يقمن بتربية الكثير من الأطفال ، وغيرهم  . في الكلمة التي ألقاها الحاكم المؤقت لجمهورية الأديغي السيد مرات قومبل وجه عنايته ، واهتمامه في كلمته إلى النساء اللواتي شاركن في الحرب الوطنية العظمى ، وأشاد بهن ، وبدورهن ، ونضالهن ، وقال لهن : لقد تحملتم الكثير من المتاعب ، والمشقات ، واكتويتم بنيران الحرب العالمية الثانية ، وشهدتم بأم أعينكم ، ويلاتها ، ومآسيها ، وشاركتم في عملية البناء والإعمار ، وقمتم بواجباتكم المنزلية أيضا ، ووجهتم عنايتكم لتربية أبنائكم ، وتنشئتهم ، وهذا العطاء الكبير ، واللامحدود لا يمكن أن يقدر بأي ثمن . بعد ذلك تطرق إلى مساهمة النساء في عملية التنمية الإقتصادية لجمهورية الأديغي ، وفي تربية أجيال المستقبل ، وقال : إننا راضون ، وممتنون عن الأمهات اللواتي يربين أطفالهن ، ونحن نفخر ، ونعتز بهن ، ومهمة الدولة  الأساسية اليوم هي حماية الأسرة ، والأطفال ، والأمهات ، ورعايتهن ، وتقدم حكومة  جمهورية الأديغي إعانات إلى أربعة  آلاف ، وخمس مئة أسرة  ، وخصصت لهم في العام الماضي ثمان وستين مليون روبل ، وقال : سنواصل عملنا في هذا المجال مستقبلا .  مع ما يقدم للأمهات من دعم ، وعون فإن الحكومة تقدم ومنذ سنة ( 2012 ) إلى الامهات اللواتي أنجبن الطفل الثالث ، وما فوق ومن ميزانية الجمهورية مبلغا قدره خمسين ألف روبل لكل طفل لدى ولادته ، ويوجه مسؤولو الجمهورية اهتمامهم إلى تجهيز رياض ، ودور حضانة الأطفال بكل مايلزم . ثم قام بتهنئتهم رئيس البرلمان السيد فلاديمير ناروجن ، وبعد ذلك اختتم اللقاء بالحفل الفني الذي قدمته الفرق ، والمجموعات الفنية ، والموسيقية العاملة في الجمهورية .

ــ الكاتب الصحفي : آدم تحارقاخو .

ــ الترجم : ماهر غونجوق .